تخطى إلى المحتوى

منصة تقريب

الرئيسية » Blog » ​فتح أبواب المخيم الطبي أمام مرضى القلب بلحج

​فتح أبواب المخيم الطبي أمام مرضى القلب بلحج

دشنت جمعية أطباء القلب عدن في مستشفى ابن خلدون بحوطة لحج، يوم الأحد، المخيم الطبي الإنساني الرابع الذي يستمر حتى السادس من أكتوبر الجاري بالتنسيق مع مكتب الصحة بالمحافظة.

وأكد د. خالد جابر مدير عام مكتب الصحة بالمحافظة، أن المخيم يستهدف الكشف عن الكثير من الحالات المرضية  الفقيرة والحالات المترددة على المستشفى بمشاركة  كوكبة من أطباء القلب في عدن مشيرا إلى أن فريق المخيم سيقدم الاستشارات والتقارير والفحوصات والأدوية المجانية غالية الثمن.

وأشار إلى أن المخيم يخفف عناء الكثير من المرضى من أبناء المحافظة خصوصا في ظل غلاء المعيشة وغلاء الأدوية نتيجة الفجوة الاقتصادية التي خلفتها الحرب التي تدور رحاها للعام الثامن على التوالي.

وأكد مسؤول صحة المحافظة توجه مكتب الصحة لإقامة مخيمات في مختلف التخصصات، مشيرا إلى أن إقامة هذه المخيمات يأتي نتيجة متابعات مستمرة بهدف التخفيف من أعباء مستشفى ابن خلدون باعتباره الوحيد بالمحافظة.

وأوضح د. محمد السعدي رئيس جمعية أطباء القلب عدن، أن مخيم القلب الذي يقام في مستشفى ابن خلدون هو الأول على مستوى المحافظة والثالث للجمعية خلال هذا العام.

وقال في تصريحاته، إن المخيم يهدف لتقديم الخدمات الصحية لمرضى القلب ” دعم طبي ودوائي واجتماعي”.

وأشار إلى أن المخيم يقدم الأدوية مجانا برعاية الشركة الدوائية الحديثة إلى جانب فحوصات الإيكو والمعاينة الاستشارية من خلال خمسة أقسام مكونة من أربع عيادات وعيادة إيكو  وصيدلية لصرف الأدوية.

وتوقع د. السعدي معاينة أكثر من 500 حالة قلب في المخيم وتقديم العلاج خاصة أدوية الجلطة القلبية وأدوية السكر.

وحدد د. السعدي الخميس القادم لإقامة عيادة جراحية خاصة تهدف إلى تحديد الحالات التي تحتاج إلى جراحة والتنسيق مع مراكز متخصصة لإجراء العمليات الجراحية.

 وقال د. محمد أحمد ناصر اختصاصي أمراض القلب والقسطرة القلبية – أحد الأطباء المشاركين في المخيم- لـ “الأيام” إن كثير من الحالات التي تعاني ظروف صعبة وحالات مرضية كثيرة جدا في لحج لا تستطيع الوصول إلى عدن أو المستشفيات من أجل الحصول على العلاج وهناك حالات كثيرة ومعقدة جدا بحاجة إلى التشخيص أولا ثم العلاج ومتابعة العلاج.

وأشار إلى أن المخيم يعمل على  تشخيص الحالات وفرزها وتوزيع الأدوية مجانا فيما بعض المرضى يحتاجون إلى قسطرة أو عمليات أخرى .

وأوضح اختصاصي القلب أن المخيمات الطبية ميزتها أنها تعمل على تجميع معلومات يستطيع بعدها القائمين والمسؤولين عليها عمل خطط كبيرة جدا وفق تلك الاحصائيات والمعطيات.

ودعا إلى ضرورة تفعيل المستشفيات الحكومية لأنها الملجأ الوحيد لكل الناس من الفقراء والمعدمين وما هذا المخيم إلا جزء لتنشيط الحركة في المستشفيات الحكومية.

وأكد اختصاصي القلب بجمعية أطباء القلب على أهمية الجهد الحكومي والشعبي والخيري تجاه أمراض القلب، لافتا إلى أن أمراض القلب تشكل الحلقة الأخطر من كل الأمراض وكل يوم نسمع عن وفيات بذبحة صدرية أو جلطة وكثير من مرضى القلب يعانون من مرض ويصبحون معاقين  ولا يقدرون على إعالة أسرهم.

وأضاف “لو قدرنا نكتشف هذه الحالات ونصل إليها ونقدم لها  المساعدة بالحد الأدنى ونجمع معلومات كبيرة ونقدمها للجهات المختصة فممكن خلال السنوات القادمة  أن يكون هناك جهد شعبي وحكومي وخيري لبناء المؤسسات الخيرية ودعم هؤلاء المرضى”.


المصدر: صحيفة الأيام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *