تخطى إلى المحتوى

منصة تقريب

الرئيسية » Blog » تدشين المرحلة الأولى من مشروع توفير مياه الشرب بالطاقة الشمسية في ثلاث محافظات يمنية

تدشين المرحلة الأولى من مشروع توفير مياه الشرب بالطاقة الشمسية في ثلاث محافظات يمنية

دُشّنت المرحلة الأولى من مشروع توفير مياه الشرب بالطاقة الشمسية في 12 مديرية من مديريات محافظة حضرموت، بتسليم وثائق المناقصة رقم 2 لعام 2022 للمقاولين والشركات المتقدمة بالمشروع والذي يأتي بمساهمة ثلاثية من البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن، وبرنامج الخليج العربي للتنمية «أجفند»، ومؤسسة صلة للتنمية، ويشمل المشروع ثلاث محافظات يمنية وهي: حضرموت، وأبين، ولحج، ضمن مشروع الطاقة المتجددة لتحسين جودة الحياة في اليمن في خمس محافظات وهي: حضرموت، أبين، لحج، تعز، الحديدة، والذي يحقق استفادة لأكثر من 62,000 مستفيد يمني. 
وسيساهم مشروع توفير مياه الشرب بالطاقة الشمسية في إحداث نقله نوعية في رفع الكفاءة التشغيلية لمنظومات مياه الشرب، تحسيناً لجودة الحياة في هذه المحافظات، كما سيساهم في تلبية الحاجة اليومية للمستفيدين من المياه العذبة، وتحقيق الأمن المائي وتعزيز الصمود الريفي.
ويشمل مشروع الطاقة المتجددة لتحسين جودة الحياة في اليمن إعادة تأهيل الآبار عبر تنفيذ  12 منظومة مياه شرب بالطاقة المتجددة، وتوفير 35 منظومة ري زراعي بالطاقة المتجددة، بالإضافة إلى توفير الطاقة لعدد 20  مرفق تعليمي وصحي، وإمداد 133 منزل بالطاقة المتجددة.
ويعد برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) منظمة إقليمية تأسس عام 1980 بمبادرة من صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز – رحمه الله – و يتوجه باستراتيجيته إلى جذور مشكلات التنمية البشرية مستهدفاً جميع شرائح المجتمع بدون تمييز وله شراكات مع 444 منظمة أممية ودولية وإقليمية وحكومية يدعم من خلالها المشاريع التنموية، مساهمًا في تحقيق أجندة التنمية المستدامة 2030 من خلال تمويل المشاريع التي تلبي المعايير.
فيما سبق لمؤسسة صلة للتنمية الفوز بجائزة الأمير طلال الدولية للتنمية البشرية في العام 2019 في مجال “المياه النظيفة والنظافة الصحية” وهو الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة 2030.
ويجدر الذكر أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن قدم حتى الآن (224) مشروع ومبادرة تنموية خدمةً للأشقاء اليمنيين في (7) قطاعاتٍ أساسية، وهي: التعليم، والصحة، والمياه، والطاقة، والنقل، والزراعة والثروة السمكية، وبناء قدرات المؤسسات الحكومية، بالإضافة إلى البرامج التنموية.


المصدر: الأمناء نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *