تخطى إلى المحتوى

جمعية المرأة الساحلية المجتمعية تنفذ مبادرة “مشغل الخير” لدعم طلاب المدارس الاشد فقراً والايتام في شقرة

نفذت جمعية المرأة الساحلية المجتمعية بمنذقة شقرة ابين (مشغل الخير) بتمويل ودعم من فاعلين الخير لدعم طلاب المدارس الاشد فقرآ والايتام المرحلة الأولى وادخال الفرحة إلى قلوبهم في العام الدراسي 2022م2023م.

وهدفت مبادرة مشغل الخير المجتمعية التي نفذتها جمية المرأة الساحلية المجتمعية في شقرة بمديرية خنفر باستهداف طلاب المدارس الاشد فقرآ والايتام من خلال إقامة عمل تطوعي وتفصيل ملابس الزي المدرسي للبنات من الصف… حتى الصف…. كمرحلة أولى حسب الدعم من فاعلين الخير.

رئيسة جمعية المرأة الساحلية المجتمعية في شقرة الأستاذة/ شيخه مجلد استهلت بداية كلمتها بالشكر والتقدير والامتنان والوفاء للذين كانوا سباقين بدعم هذه العمل الخيري من مشغل الخير الذي استهدف فئة الأشد فقرآ والايتام بتوفير حاجتهم من الزي المدرسي في ظل الوضع المعيشي وأرتفاع شراء المستلزمات الدراسية واضافت مجلد في كلمتها قامت جمعية المرأة الساحلية بكادرها النسوي النشط في مقرها الدائم بالمشغل وسط مدينة شقره بتنفيذ هذه المبادرة الإنسانية الخيرية وبدعم من فاعلين الخير بالعمل على توفير أكبر عدد من الملابس الدراسية وتوزيعها على الأسر الأشد فقرآ والايتام في المنطقة.

وناشدت رئيسة الجمعية محافظ محافظة أبين سيادة اللواء الركن ابوبكر حسين سالم ومدير عام مديرية خنفر المحامي مازن بالليل اليوسفي ومدير عام مكتب الشوؤن الاجتماعية والعمل بالمحافظة الدكتور فيدل منذوق وقيادة انتقالي ابين الأستاذ/ محمد الشقي والمختصين في مجال دعم المبادرات أن تكون جمعية المرأة الساحلية من اهم اولوياتهم والعمل على ازاحة كافة العقبات والصعوبات التي تواجه الجمعية  وتسهيل عملها للإرتقاء بالعمل المجتمعي وأن توفير دعم مثل هذه المبادرات المجتمعية قد تساهم كثيراً في التخفيف من معاناة المواطنين مع اقتراب موعد العام الدراسي الجديد.
متمنية من السلطة المحلية بالمحافظة والمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني وفاعلين الخير دعم توفير اهم الاحتياجات التي تساعد على الاستمرار ومنها توفير القماش والخيوط والبز ومكائن الخياطة حيث أن عدد المكائن المتواجدة بالمشغل قليلة ولا تكفي لعدز العاملات اللاتي يعملن بشكل  طوعي وبدون اي مقابل واستمرار هذه المبادرة ستسهم في استهداف عدد أكبر من الطلاب الذين هم بحاجة ضرورية للزي المدرسي على مستوى المحافظة.

وتواصل جمعية المرأة الساحلية بشقرة  عملها في خدمة أبناء المنطقة في ظل انتشار التدهور الاقتصادي والغلاء وارتفاع أسعار الكثير من متطلبات الحياه والتخفيف على الأسر الأشد فقرآ والايتام والذين يعيشون في وضع مأساوي جراء تدهور العملة المحلية أمام العملات الأجنبية.


المصدر: عدن الغد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.