تخطى إلى المحتوى

الظروف المعيشية تجبر أماً وابنتيها على الانتحار بشكل جماعي في لحج

أجبرت الظروف المعيشية القاهرة، أماً وابنتيها في محافظة لحج على الانتحار بشكل جماعي، في تفشٍ مخيف لظاهرة الانتحار منذ بدء الحرب.

وقالت مصادر محلية، إن الأهالي عثروا على أمٍ وابنتيها متوفيات في خزان عميق للمياه، في الجبل بعيدًا عن قرية الرفد، عزلة الأشبوط بمديرية المقاطرة محافظة لحج.

وأضافت المصادر إن ضباط البحث الجنائي التابع لإدارة أمن مديرية المقاطرة، نزلوا إلى موقع الحادثة، وقاموا بجمع الاستدلالات واستكمال الإجراءات للتأكد من أسباب الوفاة بعد تلقي البلاغ من الأهالي.

وأوضحت أن الأجهزة الأمنية لم تستثنِ احتمالات الانتحار الجماعي؛ بسبب ظروف الأسرة المعيشية الصعبة، حيث لم يجدوا في منزل الأسرة أي مواد غذائية، وكان فارغًا من كل متطلبات الغذاء، وأبسط حاجيات المأكل والمشرب والملبس.

وأشارت إلى أن رب الأسرة غير متواجد في المديرية وهو عامل حر “بالأجر اليومي” في مدينة تعز، وأن هذه الأسرة لا توجد بينها أية مشاكل داخلية او مع الأهالي أو الجيران.

وتشهد محافظة لحج ارتفاعاً ملحوظاً لعمليات الانتحار والتي يعود غالبيتها لأسباب معيشية ونفسية ناجمة عن تدهور الأوضاع الاقتصادية بفعل الانقلاب والحرب التي تشهدها البلاد.


المصدر: خبر للأنباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.