تخطى إلى المحتوى

مؤسسة السعادة للتنمية للسنة الثانية تقيم مأدبة افطار وامسية رمضانية لعمال النظافة والتحسين بسيئون

سيئون(عدن الغد)جمعان دويل:

اقامت مؤسسة السعادة للتنمية بسيئون مساء يوم امس الجمعة ليلة 22 رمضان 1443هـ بمدينة سيئون مأدبة افطار صائم مع وجبة العشاء وامسية رمضانية للعام الثاني على التوالي ، لعمال النظافة والتحسين بمدينة سيئون بالتنسيق مع إدارة صندوق النظافة والتحسين بوادي وصحراء حضرموت .

وفي الامسية الرمضانية التي اعقبت الافطار وصلاة المغرب واحتضنها البيت العامر لنائب رئيس المؤسسة الداعية الاسلامي / عمر ابوبكر بن عقيل بحي الثورة بسيئون ، عبر مدير عام صندوق النظافة والتحسين بوادي وصحراء حضرموت المهندس / عمر صالح سليم ، عن شكره وتقديره بإسمه ونيابة عن زملائه عمال النظافة والتحسين بمدينة سيئون لمؤسسة السعادة للتنمية على هذه اللفتة الكريمة للسنة الثانية على التوالي في اقامة هذه الامسية الرمضانية التي تخللها وجبة الافطار والعشاء لهذه الشريحة التي تحتاج الجميع الوقوف الى جانبهم ، مشيدا بالجهود التي يبذلونها في عملهم وجعل مدينة سيئون بهذا المظهر الجميل .

واكد المهندس / عمر سليم ان مثل هذه اللقاءات والاهتمام بهذه الشريحة من قبل المجتمع المدني يعطي انطباعا للعاملين بان ما يقومون به هو عمل انساني وخدمي بشرف هذه المهنة في اظهار جمالية شوارع مدينة سيئون بمظهرها الجمالي , مناشدا كافة منظمات المجتمع المدني ان تحذوا حذوا هذه المؤسسة والاسهام في دعم هذه الشريحة لما يقدمونه خدمة للمجتمع كون الغالبية في امس الحاجة لمن يقف الى جانبهم وإعالتهم لأسرهم سيما في هذه الظروف الصعبة .

وكان استهل الامسية المدير التنفيذي للمؤسسة الاستاذ /غالب محمد الهار بالترحيب بالجميع , ناقلا تحيات رئيس المؤسسة السيد / حازم بن احمد عبدالله الحبشي , مشيرا بأن اقامة هذا المشروع من قبل المؤسسة يأتي انطلاقا من رسالتها واهدافها السامية لخلق الالفة والتقارب والمحبة بين مختلف فئات المجتمع من خلال استغلال هذه الشهر الفضيل سيما ونحن في العشر الاواخر منه وهو ما اجمل ان تلتقي هذه الوجوه الطيبة على مائدة الاخوة والمحبة في رسالة دعوية للحث على حب العمل واجره عند الله .

فيما القاء نائب رئيس المؤسسة الداعية الاسلامي الشيخ / عمر ابوبكر بن عقيل كلمة وعضية حول استغلال ما تبقى من ليالي شهر رمضان ليالي العتق من النار وفضائل العمل الصالح في طاعة الله ورسوله .

وتطرق الداعية الشيخ / بن عقيل ، حول مخافة الله للمسلم في الطاعة والاخلاص وحسن الخلق والابتعاد عن المحرمات ، وينبغي للفرد ان يكون من الذوات الصالحة فصلاح الذات هي اساس المسلم , مؤكدا على اهمية ان يكون الشخص فاعلا في مجتمعه بالعمل الصالح ، مشيرا ان مهنة رجل النظافة ليس عيبا بل شرفا بل لها جزاء عند الله عز وجل ، مؤكدا ان إماطةَ الأذى عن الطريق من أبواب الخير التي يقصِدُ بها المسلم رضا الله تعالى ، مستشهدا بآيات قرآنية و احاديث لخير البرية محمد صل الله عليه وسلم واشار الداعية الاسلامي الشيخ / بن عقيل ان هذا اللقاء وهذه الجلسة الروحانية التي تقيمها المؤسسة لهذه الشريحة ليس للتفاخر والمزايدة وإنما هي للتقارب والتآخي والتعارف وشحن الهمم في العمل الصالح , داعيا العلي القدير ان يتقبل من الجميع الصيام والقيام وصالح الاعمال , وأن يجعل هذه الامسية لله عز وجل ومتحابين ومتقاربين لوجه الكريم , وان يكشف الغمة ويفرج الكربة عن بلدنا هذا وعن سائر بلدان المسلمين برحمته ارحم الراحمين.

وتخللت الامسية الرمضانية التي بدأت بتلاوة عاطرة من آيات الذكر الحكيم وحضرها مدير وحدة النظافة والتحسين بمديرية سيئون / جيلاني الجفري والشخصية الاجتماعية عاقل حي الوحدة الاوسط / يسلم مرزوق عبيد وشخصيات اجتماعية , نشيدة دينية بعنوان ( يا رب يا عالم الحال اليك وجهت آمالي ) بصوت المنشد وجيه بن قاضي نالت استحسان الحضور .

وعقب اختتام الامسية عبر العديد من عمال النظافة والتحسين عن شكرهم لمؤسسة السعادة للتنمية على هذه الدعوة وهذه الامسية للسنة الثانية على التوالي ، داعين العلي القدير ان يجعله في ميزان حسناتهم , مشيرين الى الكلمة الدعوية للشيخ / عمر بن عقيل التي كانت من القلب الى القلب , سائلين المولى عز وجل ان يوفقهم في مهمتهم ومساعدة وتقدير المجتمع لهم في مساعدتهم من خلال وضع المخلفات في مواقعها المحددة ، وان يوفق الله المؤسسة في تأدية رسالتها وتحقيق اهدافها النبيلة لخدمة المجتمع.


المصدر: عدن الغد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.